أخبار عاجلة

“صحة الانقلاب” تقتل الغلابة برفع الأنسولين 10 جنيهات

أصدرت الإدارة المركزية لشئون الصيدلة، التابعة لوزارة الصحة بحكومة العسكر، قرارًا برفع سعر الأنسولين 10 جنيهات للعبوة الواحدة؛ ليرتفع السعر من 38 إلى 48 جنيهًا.

وتعتبر هذه الزيادة الثانية في سعر الأنسولين المحلى خلال عام ونصف، إذ رفعت وزارة الصحة سعره في مطلع 2017، ضمن موجة غلاء 3 آلاف و10 أصناف دوائية اعتمدتها وزارة الصحة للشركات بعد تحرير سعر صرف الجنيه، ليصبح بسعر 38 جنيهًا.

من جانبه، قال محمود فؤاد، المدير التنفيذى للمركز المصرى للحق فى الدواء” ابن سينا”: إن “نوفو نورديسك” والتى تعتبر أكبر شركة منتجة للأنسولين، قللت اعتمادها على السوق المصرية دون سبب مفهوم.

وأضاف “فؤاد”، فى تصريحات صحفية، أن شركة سيدكو اندلع حريق بخط إنتاجها، فضلا عن توقف شركة النيل، أما شركة إفينتيس وجانسين، فهما تعملان بشكل مخفف فى هذا النوع.

وتابع قائلا: “المهن الطبية” هى التى ستقود الأمر؛ لأنها تمتلك احتياطيًّا يكفي أكثر من شهر. مردفا: لكن الضغط عليها الأيام القادمة سيؤدي لنفاد الكميات الموجودة عندها.

وأشار مدير “الحق فى الدواء” إلى أن قضية الأنسولين غير قابلة للتهريج؛ لأنه يعتبر منقذًا للحياة، وأن الأزمة سارية منذ شهر ونصف. متسائلا: أين الوزارة؟ وأين المسئولون؟ خاصة فى ظل البحث المستمر من المواطنين عن الأنسولين.

أدوية مسرطنة

فى سياق متصل، حذر مركز “ابن سينا” من وجود أدوية مسرطنة بالأسواق، خاصةً لمرضى ضغط الدم، مطالبًا بضرورة التوقف عن تناول تلك الأدوية فورًا، بعد أن حذرت الوكالة الأوروبية للأدوية- بناء على معلومات من مصنع هتيرو الهندي- بوجود شوائب مسرطنة في أدوية الضغط العالي valsatn، وطالبت الدول بسحب الأصناف لشركة أمون وشركة الحكمة وشركه إيبكو.

أصناف شركة يوتوبيا

بلوكاتنس 5/160

بلوكاتنس 10/160

أصناف شركة إيبكو

فازوتك80 mg

فازوتك160 mg

كو فازوتك 160/25

كو فازوتك 160/12.5

أصناف شركة أمون

فالستنس 40 mg

فالستنس 80 mg

فالستنس بلس 160/12.5

فالستنس بلس80/12.5

فالستنس بلس 160/25

أصناف شركة الحكمة

الكابراس ١٠

الكابراس ٥.

نقص 1400 صنف دواء

بدورها، قالت نقابة الصيادلة إنها تعد حاليا قائمة بالأسماء والمواد الفعالة للمستحضرات الطبية الناقصة من السوق المحلية؛ تمهيدا لإرسالها إلى وزارة الصحة (بحكومة الانقلاب) والجهات المختصة للإسراع في توفيرها، خاصة أنها أصناف حيوية وشائعة الاستعمال كقطرات العيون والقلب والسكر والضغط وأدوية الهرمونات ومنع الحمل والأدوية النفسية.

وأعلن الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة، عن ارتفاع نواقص الأدوية في السوق المحلية من ‏1200‏ صنف إلى ‏1400‏ عقار دوائي خلال شهر أكتوبر المقبل، وهو ما يتعارض مع بيانات وزارة الصحة والسكان المتضاربة، التي تؤكد مرارًا أن حجم النواقص بسوق الأدوية بلغ نحو 25 صنفًا فقط ليس لها بديل محلي، و200 دواء يوجد لها بدائل ومثائل في السوق المصرية.‏

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً