الرئيسية / أخبار عاجلة / “سفينة الفاتح” التركية تقوض معاهدات التفريط التي وقعتها مصر مع قبرص واليونان

“سفينة الفاتح” التركية تقوض معاهدات التفريط التي وقعتها مصر مع قبرص واليونان

د. نايل الشافعي

***** منشـور هــام للتوزيـع *****
تركيا تقوض كل معاهدات التفريط التي وقعتها مصر مع قبرص واليونان منذ 2003 حتى اليوم، بسفينتين: الفاتح و برباروس.

الأولى: سفينة الحفر “الفاتح” تبدأ العمل اليوم في خليج أنطاليا لتقوض مزاعم تلامس الحدود اليونانية-القبرصية، المبنية على أن جزيرة #كاستلوريزو التي تحتلها اليونان لها مياه اقتصادية تجــُب كل الساحل التركي. وهي الجزيرة التي تحجج بها المفرطون المصريون بأن لها مياه إقليمية واقتصادية.

والثانية: سفينة المسح السيزمي “بارباروس” تعمل منذ أسبوع شمال نقطة المنتصف لأقصر مسافة بين مصر وتركيا بين “شاويش كوي” التركية وبلطيم المصرية. وبذلك تقوض تفريط مصر في ضعف مساحة الدلتا لقبرص لتمرير الأنبوب الإسرائيلي الذي سيتحتم عليه المرور في مياه تركية، حين تسمح التكنولوجيا.

ملخص:
نشاط السفينة “الفاتح” تقوض نقطة الأساس اليونانية المزعومة في #كاستلوريزو.
نشاط السفينة “برباروس” يلغي أول ستة من نقاط الترسيم الثمانية (بالخريطة أدناه) للحدود المصرية-القبرصية الفاسدة المتفق عليها في 2003 ثم مؤكد عليها باتفاق المكامن في 12-12-2013. — خاب مسعى المفرطين

أنا أنتقد #أردوغان كثيراً، ولكني اليوم أحييه بحرارة على قرار شجاع، أرجو أن يصمد عليه.

آثار تقويض تركيا لترسيم الحدود المصري-القبرصي:

1- الأنبوب الإسرائيلي إلى كريت ثم أوروبا لن يمكن مده، لأنه سيمر في في مياه تركية وتركيا لن تسمح بمروره إلى اليونان إلا بعد ترسيم حدودها البحرية مع اليونان، بما في ذلك جزر الدوديكانيز ، إسفين #معاهدة_لوزان
كاستلوريزو: http://bit.ly/2Q45sAN
الدوديكانيز: http://bit.ly/2Q74e7K
معاهدة لوزان: http://bit.ly/2hZ12Mq

2- الغاز الإسرائيلي لن يجد سوقاً له إلا السوق المصري. لذلك ستزيد إسرائيل من مبيعاتها إلى مصر، وسيتصادف إما تراجع انتاج مصر من الغاز أو اضطرار مصر لبيع غازها لمحطتي الإسالة (البريطانية في إدكو والاسبانية الإيطالية في دمياط) بسعر أقل مما تشتري به الغاز الإسرائيلي. وقد تبيع إسرائيل جزءا من غازها إلى السوق المحلي السعودي، كما أُعلِن ضمن خطة #نيوم و #صفقة_القرن .

3- قد تتمسك قبرص (وإسرائيل) بشريط بحري يصل قبرص باليونان، مقتطع من المياه المصرية ، وفيه سيمر الأنبوب الإسرائيلي إلى كريت. إلا أن هذا الحل بالغ الصعوبة لمرور في عمق 4200 متر. كما أن شكل الشريط البحري سيكون إهانة لمصر وغالباً لن تسمح تركيا ببقائه.

وهذا ما اقترحته في تغريدات غداة مقتل #خاشقجي أن التعويض المناسب لتركيا هو ترسيم حدود بحرية لتركيا وخصوصا تجاه جزيرة #كاستلوريزو .
دعنا نرى ردود أفعال حلف الكلاماتا، قبرص واليونان ومصر وإسرائيل

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *