أخبار عاجلة

«زي النهارده».. وفاة «بنت الشاطئ» 1 ديسمبر 1998

خوفاً من إثارة حفيظة والدها منذ بدأت الكتابة للصحافة، كانت عائشة عبدالرحمن تكتب مقالاتها باسم مستعار وهو «بنت الشاطئ» مستلهمة إياه من سنوات نشأتها الأولى على شواطئ دمياط التي ولدت بها في منتصف نوفمبر 1912.

وكان والدها مدرساً بالمعهد الدينى بدمياط، وتلقت بنت الشاطئ تعليمها الأولى في كتاب القرية، فحفظت القرآن، ولما أرادت الالتحاق بالمدرسة عندما كانت في السابعة من العمر رفض والدها عملا بتقاليد ذلك الزمان، التي تقضى بعدم خروج البنات، فتلقت تعليمها بالمنزل، وأبدت تفوقا على مثيلاتها في الامتحا.
ورغم رفض أبيها وبدعم من والدتها التحقت بجامعة (الملك فؤاد) القاهرة حاليا، وتخرجت في كلية الآداب قسم اللغة العربية عام 1939، ثم نالت الماجستير بمرتبة الشرف الأولى عام 1941، وتزوجت من أستاذها بالجامعة الشيخ أمين الخولى، مؤسس جماعة الأمناء، وأنجبت منه ثلاثة أبناء.
وواصلت مسيرتها العلمية فنالت الدكتوراة عام 1950، وناقشها فيها الدكتور طه حسين، فيما شغلت بنت الشاطئ موقع أستاذ التفسير والدراسات العليا في كلية الشريعة بجامعة القرويين في المغرب، وأستاذ كرسى اللغة العربية وآدابها في جامعة عين شمس، وأستاذ زائر لجامعات أم درمان 1967، والخرطوم، والجزائر 1968، وبيروت 1972، وجامعة الإمارات 1981،وكلية التربية للبنات في الرياض ما بين عامى 1975 و1983.
وخرجت من تحت يدها أجيال من العلماء والمفكرين من 9 دول عربية قامت بالتدريس بها، وكانت قد اقتحمت مجال الكتابة الصحفية منذ كانت سنها 18 سنة في مجلة «النهضة النسائية».
وبعدها بعامين بدأت الكتابة في جريدة الأهرام فكانت ثانى امرأة تكتب بها بعد «مى زيادة»، وكان آخر مقال نشر لها ب«الأهرام» يوم 26 نوفمبر 1998.


وكان لها الكثير من السجالات الفكرية، ومن مؤلفاتها الكثيرة التفسير البيانى للقرآن الكريم، والقرآن وقضايا الإنسان، وتراجم سيدات بيت النبوة، فضلا عن سيرتها الذاتية بعنوان (على الجسر.. سيرة ذاتية).
وحصلت على الكثير من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1978، ووسام الكفاءة الفكرية من المغرب وجائزة الأدب من الكويت عام 1988، وجائزة الملك فيصل للأدب العربى عام 1994، كما منحها العديد من المؤسسات الإسلامية عضوية لم تمنحها لغيرها من النساء مثل «مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة»، و«المجالس القومية المتخصصة»، إلى أن توفيت «زي النهارده» في 1ديسمبر 1998.
اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً