أخبار عاجلة

تكلفة منتدى شباب السيسي تكفي لبناء 100 مدرس

في صدمة مدوية، كشف مصدر مطلع داخل اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم الذي ينظمه أجهزة الطاغية عبدالفتاح السيسي والذي يخضع مباشرة للإشراف المباشر لمكتب السيسي عن أن تكلفة منتدى شباب العالم الذي أقيم بشرم الشيخ من السبت 14 ديسمبر حتى الثلاثاء 17 ديسمبر تجاوزت 600 مليون جنيه ما يعادل 37.22 مليون دولار أمريكي.

وتنقل “العربي الجديد” عن هذا المصدر قوله: إن الجانب الأكبر من هذه المبالغ يتحمله البنك الأهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة، وهي مصارف حكومية، بالإضافة إلى شركة “وي” للاتصالات التي تستحوذ المخابرات العامة على حصة حاكمة فيها، والأسهم الأخرى لرجال أعمال صورة لبيزنس الجهاز.

وبحسبة بسيطة، فإن هذا المبلغ يكفي لبناء 100 مدرسة، فتكلفة مدرسة متوسطة لا تزيد عن 20 فصلاً لا تزيد تكلفتها عن 6 ملايين جنيه، خصوصًا أن الأراضي التي يمكن أن تقام عليها هذه المدارس متوفرة ومتاحة ولا تحتاج إلا إلى توقيع حكومي بنقل تبعيتها إلى وزارة التعليم؛ فالشعب المصري كله يعيش على حوالي 5% من مساحة مصر وتبقى 95% غير مستغلة.

وذكرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في سبتمبر 2019 أنّ القضاء على أزمة كثافة الفصول يحتاج إلى 130 مليار جنيه، وأضافت وزارة التعليم أنّ ميزانية هيئة الأبنية التعليمية تتراوح بين 6 وحتى 8 مليارات جنيه، بينما يتكلف بناء الفصل الواحد 500 ألف جنيه (وهو رقم مبالغ فيه للغاية فهو يكفي لبناء منزل كامل من طابقين وليس لفصل واحد فقط).

ويشكو النظام العسكري من الفقر وقد زعم رئيس الانقلاب قبل ذلك أن (مصر بلد فقيرة أوي، أنتم متعرفوش إنكم فقرا أوي)، ورغم ذلك يصر على إهدار المليارات على مظاهر الأبهة وبناء القصور والفلل له ولأسرته وشلته من كبار القادة والجنرالات دون حسيب أو رقيب.

وقد فضح المقاول والفنان محمد علي عمليات فساد واسعة داخل المؤسسة العسكرية ورئاسة الانقلاب، وهو ما دفع السيسي إلى إقامة مؤتمر شبابي خصيصًا للرد على اتهامات المقاول التي وجدت أصداء واسعة وانتشارًا كبيرًا بين المواطنين.

7 آلاف شباب على حساب الدولة

وبحسب المصدر، فإن تكلفة المنتدى شملت استضافة أكثر من سبعة آلاف شاب وإعلامي ومسئول ورجل أمن من مختلف دول العالم؛ لمناقشة بعض الموضوعات المُحددة سلفًا من خلال 24 جلسة، تُعقد في تسع قاعات بمركز المؤتمرات الدولي على مدار أربعة أيام، وأشار المصدر إلى أن عدد الإعلاميين والصحفيين المدعوين من مصر تجاوز الـ800 هذا العام، وهو رقم غير مسبوق، مقارنةً بالنسختين السابقتين من المنتدى.

وأضاف المصدر أنّ مجموعة العمل في اللجنة المنظمة للمنتدى تخضع في النسخة الحالية للإشراف المباشر من جانب المقدم أحمد شعبان، الضابط المنتدب من الاستخبارات الحربية إلى مؤسسة الرئاسة، والذراع اليمنى لرئيس جهاز الاستخبارات العامة اللواء عباس كامل، مشيرًا إلى أن شعبان هو من يُشرف بنفسه على كل الفعاليات داخل المنتدى، بمعاونة مجموعة مصغرة من المنسقين الإعلاميين التابعين لأجهزة في الدولة.

وأفاد المصدر بأن تكاليف المنتدى تضمنت مصاريف الطيران والإقامة في فنادق ذات تصنيف 5 نجوم، للآلاف من الشباب المشاركين من خارج مصر، مشيرًا إلى أن أسعار الإقامة في الفنادق المجاورة لمركز المؤتمرات الدولي، سواء في خليج نبق أو خليج نعمة، راوحت بين 900 و2000 جنيه لليلة الواحدة، علمًا أن أقل مدة محجوزة لأي مدعو من داخل مصر أو خارجها كانت خمس ليالٍ.

وبالنسبة إلى المدعوين من مصر، قال المصدر: إن رحلة الطيران على الشركة الوطنية “مصر للطيران” والشركات الخاصة من مطار القاهرة إلى مطار شرم الشيخ الدولي تكلفت نحو 3500 جنيه للفرد في المتوسط، ذهابًا وإيابًا.

ولفت إلى أن تجهيزات المنتدى من قاعات وتأمين وحملات دعاية وإعلان في مختلف وسائل الإعلام قد تزيد على نصف التكلفة الإجمالية للنسخة الثالثة من المنتدى، بحسب المصدر.

Total Page Visits: 48 - Today Page Visits: 2

عن نافذة دمياط

اترك تعليقاً