تعوذوا من زمهرير البرد كما تتعوذون من شدة الحر .

روى البخارى و مسلم فى صحيحيهما ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

《 إشتكت النار إلى ربها ، فقالت : رب أكل بعضى بعضا ، فأذن لها بنفسين ، نفس فى الشتاء و نفس فى الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر ، و أشد ما تجدون من الزمهرير 》

قدرة الله العظيمة أن جعل فى النار من ألوان العذاب ما لا يصدقه إلا المؤمنون به ، العارفون عظيم قدرته ، ففيها الحر الشديد و فيها البرد الشديد :
{ لا يذوقون فيها بردا و لا شرابا ¤ إلا حميما و غساقا }
و أكل بعضى بعضا أي من شدة الحر و شدة البرد ، فأذن الله لها أن تتنفس مرتين ، نفس فى الصيف ليخف عليها الحر ، و نفس فى الشتاء ليخف عليها البرد ، و على هذا فأشد ما نجد من الحر من فيح جهنم ، و أشد ما يكون فى الزمهرير من زمهرير جهنم ، فتعوذوا من زمهرير البرد كما تتعوذون من شدة الحر .

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً