بيان من الاخوان المسلمين : الفلوجة .. وحرب إبادة سنة العراق !

نشرت جماعة الاخوان المسلمين الليلة على الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي للجماعة بياناً بشأن الأحداث الدامية بالفلوجة بالعراق و الحرب المسعورة لابادة اهل السنة هناك .

و فيما يلي نص البيان :

الفلوجة .. وحرب إبادة سنة العراق !

اليوم الفلوجة بعد حلب .. حرب إبادة وحشية لا ترحم طفلاً ولا تستثني شيخًا كبيرًا ولا عاجزًا ولا مريضًا، بعد حصار استمر لمدة عامين لأكثر من خمسين ألف مدني كلهم مهددون بالقتل.

إن الفلوجة مثل حلب، صاحبة سجل حافل بالمقاومة البطولية ضد قوي البغي والعدوان الأجنبي والطائفي، ولذلك فهي تتعرض لحرب إبادة لا هوادة فيها، بتواطؤ عالمي، ووسط حالة من الشلل العربي والاسلامي التام.

لقد وقع أهل الفلوجة بين شقي رحى آلة عسكرية مجرمة للميليشيات الطائفية تساندها قوات الحكومة العراقية من جانب وقوات “داعش” من جانب آخر، حيث يتكرر ما جرى من إبادة وتهجير لأهل السنة في مدن عراقية عديدة.

إنها حرب تفريغ العراق من أهل السنة الذين يمثلون المكون الرئيسي في البلاد، في إطار مخطط التخلص من المكون السني في المنطقة بأسرها، ليحل محله مكون طائفي شيعي حاقد، سعيا لسيطرة المشروع الإيراني علي المنطقة بأسرها بتحالف مع الولايات المتحدة وروسيا.

إنها الحرب الشاملة والمفتوحة علي الإسلام وأهله “يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ” {التوبة – 32}.

ويعلن “الإخوان المسلمون” إدانتهم لتلك الحرب الشاملة علي المسلمين السنة في العراق وسوريا وفي القلب منها مدينة الفلوجة، وينددون بالتواطؤ العالمي الفج.

ويؤكد الإخوان المسلمون ثقتهم في نصر الله سبحانه وتعالي لهذه الشعوب المستضعفة، وثقتهم في أن ثبات وصمود أهل الفلوجة وأهل السنة في العراق وسوريا واليمن لن يمرر تلك المخططات وسيفشلها بإذن الله.

“وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ” {الشعراء – 227}.

والله أكبر ولله الحمد
د. طلعت فهمي
المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون
الأربعاء ١٨ شعبان ١٤٣٧هـ ، الموافق ٢٥ مايو ٢٠١٦م

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً