أخبار عاجلة

اليوم العالمي للسجين :ادعم حق الإنسان السجين

ان الانسان لايجب ان يفقد حقوقه بالكلية اذا ارتكب جريمة أو حكم عليه بعقوبة ، بل يجب ان تظل معه هذه الحقوق.

باعتبارها ملاصقة للانسان ولا يمكن النظر نحو العقوبة بإعتبارها إنتقام من المحكوم عليه وتشفى فيه .

ولا يمكن النظر نحو الجانى بإعتباره شخص شاذ منبوذ من المجتمع ، ولا يستحق التمتع بكرامة الإنسان وحقوقه الأساسية .

ونحن اذا نعكف على العمل على حق الإنسان فى الحياه –
فلابد ان ندقق النظر فى حقوق انسان سلبت منه حريته وهو – الإنسان السجين.


وقد نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الفقرة الثالثة على أن:

“لكل فرد الحق في الحياة، والحرية، وسلامة شخصه”، ويؤكد دستور منظمة الصحة العالمية على أن التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه هو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان لسلامته المادية والمعنوية والنفسية والجسدية.


ولهذا وضعت القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء
أوصي باعتمادها مؤتمر الأمم المتحدة الأول لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين المعقود في جنيف عام 1955 وأقرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي بقراريه 663 جيم (د-24) المؤرخ في يوليو 1957 و 2076 (د-62) المؤرخ في 13 مايو 1977والذى جاء فيها انه .


يجب أن تكون المراحيض كافية لتمكين كل سجين من تلبية احتياجاته الطبيعية في حين ضرورتها وبصورة نظيفة ولائقة.


. يجب أن تتوفر منشآت الاستحمام والاغتسال بالدش بحيث يكون في مقدور كل سجين ومفروضا عليه أن يستحم أو يغتسل، بدرجة حرارة متكيفة مع الطقس، بالقدر الذي تتطلبه الصحة العامة تبعا للفصل والموقع الجغرافي للمنطقة، على ألا يقل ذلك عن مرة في الأسبوع في مناخ معتدل .
مصر :
وطبقا لما هو منشور في الموقع الرسمى لوزراة الداخلية بعنوان تطور السياسة العقابية فى السجون المصرية :
اكد ان مصر سبقت الكثير من دول العالم في التوقيع على الإتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان السجين حيث صدر القرار الجمهورى بقانون رقم 396 لسنة 1956 فى شأن تنظيم السجون ، بحيث توافقت أحكامه مع تلك القواعد ، والتى أعتبرت دستوراً للعمل الإصطلاحى الدولى للمؤسسات العقابية فى مصر .


وبالرجوع إلى الدستور المصرى نجد انه في اكثر من نص اكد على حق الانسان السجين في بيئة ملائمة حيث ان المادة 55 منه نصت على ان:
كل من يقبض عليه، أو يحبس، أو تقيد حريته تجب معاملته بما يحفظ عليه كرامته، ولا يجوز تعذيبه، ولا ترهيبه، ولا إكراهه، ولا إيذاؤه بدنيًا أو معنويًا، ولا يكون حجزه، أو حبسه إلا في أماكن مخصصة لذلك لائقة إنسانيًا وصحيًا، وتلتزم الدولة بتوفير وسائل الإتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة. ومخالفة شيء من ذلك جريمة يعاقب مرتكبها وفقا للقانون.


كما اكدت على ذلك ايضا المادة 56 وايضا مادة 78.


وبالرجوع لقانون البناء المصرى وللكود المصرى الخاص بأسس تصميم وشروط التنفيذ لهندسة التركيبات الصحية في المبانى الكود رقم 301/1 وفى الجدول رقم 2 حيث ادرج فيه :

نوع المنشأ رقم 6 بند (ج ) السجون للعقوبات القصيرة في خانة المراحيض والمباول واحد مرحاض لكل زنزانة اولكل اربع نزلاء وعدد الاحواض واحد لكل زنزانة او لكل اربع نزلاء .
ومن هذا النصوص يجب ألا نغفل المقومات الأساسية التي لا غنى لتحقيق الحق في الحياه للانسان السجين
وبما ان الانسان لا يستطيع العيش والحياة بدون غذاء فانه ايضا لا يستطيع ان يعيش دون تصريف فضلاته البشرية .


فاذا تعرض الانسان للمنع من ذلك ، فانه يكون قد تعرض للاعتداء علي حقوقه الانسانية والمنصوص عليها في القوانين المشار اليها ، حتي وان كان سجينا .
وبالنظر الي احوال السجون في مصر ومعاملة السجناء فيها ، يتضح انها تفتقد لهذه المعايير الانسانية من حق الانسان في الصحة العامة والبيئة المناسبة والمكان الذي يسعه بلا مشقة ، كما انها تفتقد لأمر انساني أهم وهو حق السجين في التبول واخراج الفضلات …


كثير من السجون الزنازين لا يوجد بها مراحيض ، وبها تكدس يزيد عن اضعاف العدد المقرر طبقا للمواصفات القياسية للمباني ، وبما يخالف اسس وشروط تنفيذ هندسة التركيبات الصحية لمباني السجون المنصوص عليه في القوانين المصرية ، وبما يحرم السجناء من الحق في المرحاض
والأخطر من ذلك ان زيادة اعداد السجناء عن المقرر ، وتعسف ادارات السجون في اخراج المساجين لقضاء حاجتهم خارج الزنازين مع عدم وجود لوائح محددة تنظم اوقات ومدة استعمال المراحيض لكل سجين ، وذلك طبقا لتقارير عدة منظمات حقوقية بل من ملاحظات النيابة على السجون .
كل ذلك يضر بصحة السجناء وينتهك حقهم الانساني في استعمال المرحاض وقت الحاجة .. وحيث ان العالم يحتفى باليوم الدولى لدورات المياة والذي يصادف في 19 /نوفمبر ويعتبر اليوم العالمي لدورات المياة فرصة لمعرفة المزيد وإتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة أزمةدورات المياه في السجون المصرية وهي حق الانسان السجين في أن تكون المراحيض كافية لتلبية احتياجاته الطبيعية في حين ضرورتها ‘ وبصورة نظيفة ولائقة …

دونوا معنا عن حق الانسان السجين
في الحياه من عصر الجمعه عبر الهشتاج
#ادعم_حق_الانسان_السجين

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً