شهداء يناير
ياسر شعيب

الشهيد المهاجر الصابر ياسر شعيب ابن الشهابية قلب دمياط

الشهيد المهاجر الصابر
ياسر شعيب، ابن الشهابية قلب دمياط
ذهب إلي القاهرة ساعيًا إلي رزقه، تاركًا أهله وبيته، متحملاً عناء غربته داخل وطنه، الشاب العشريني الذي لم يبلغ الثلاثين من عمره، الذي تجسد ملامح وجهه قسمات وملامح المصريين، غدرت به رصاصات الاستبداد في مدينة نصر؛ ليظل الشعب خائفًا خانعًا، روت دماؤه الطاهرة، شجرة الحرية والعدل والكرامة، التي نبتت وترعرعت في 25 يناير، وستنضج وتثمر بتضحيات هؤلاء الشهداء.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً