أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عاجلة / افتح القوس.. 1000 مصنع للرخام يواجه الإغلاق في “شق الثعبان”

افتح القوس.. 1000 مصنع للرخام يواجه الإغلاق في “شق الثعبان”

‎كتبه حسن علي :

كشفت غرفة صناعة مواد البناء باتحاد الصناعات عن كارثة جديدة تضاف لكوارث الاقتصاد المصري في عهد عبدالفتاح السيسي؛ إذ يواجه أكثر من (1000 ) مصنع شبح الإغلاق والتصفيه بسبب التعثر في تقنين الراضي الموجود عليها تلك المصانع.

وقال أحمد عبدالحميد، رئيس “مواد البناء”، أن ملاك أراضي مصانع وورش منطقة شق الثعبان للرخام يواجهون شبح الإغلاق بعد تعثر أكثر من 1000 مصنع عن سداد قيمة التقنين.

يذكر أن اللجنة العليا لاسترداد أراضي الدولة، أعلنت مهلة لمن يتقدم بطلبات التقنين في الموعد القانوني لسداد رسوم الفحص والمعاينة، انتهت في 31 أكتوبر الماضي.

وطالب “عبدالحميد”، وزير الإسكان المهندس عاصم الجزار بحكومة الانقلاب، ورئيس الوزراء، ببحث ملف تقنين أراضي ومصانع منطقة شق الثعبان، وسرعة حل الأزمة.

وأضاف أن تقنين أراضي منطقة شق التعبان كان قرارًا حكوميًا، والتزم به ملاك المصانع والورش بالمنطقة، وأصبح سعر المتر هو المشكلة بعد أن حدده القرار بنحو 1800 جنيه، مع السماح بتقسيطه مع البنك الأهلي.

وأشار إلى أن الملاك متعثرون فى تنفيذ القرار نظرًا لارتفاع سعر متر الأرض إذ عجز حوالي 1000 مصنع عن السداد. أصحاب الورش يطالبون بتخفيض سعر المتر إلى 900 جنيه.

وأوضح عبدالحميد أن أصحاب الورش والمصانع لا يمانعون في تقنين الأرض ولكن لابد من تخفيض سعر المتر إلى نحو 900 جنيه.

الإسكندرية تشتكي

وفي السياق، كشف محمد شعبان، عضو بالمجلس التصديري بالإسكندرية، عن إغلاق أكثر من مائة مصنع للمنتجات الورقية والبلاستيكية والفوم خلال الشهريين الماضيين؛ بسبب قلة الإنتاج وزيادة فرض الضرائب والمصروفات.

وكشف عن أن معاناة صغار رجال الأعمال تتفاقم كل يوم بسبب القوانين المتواصلة ضدهم والقرارات المجحفة والتي كان آخرها قبل أشهر بزيادة أسعار الوقود والكهرباء والمياه، فضلاً عن تكلفة استيراد الخامات الأساسية من الخارج، ورفع قيمة الضريبة بالجمارك.

هجرة المستثمرين

واعترف المهندس محمد فرج عامر، رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري برج العرب، ورئيس لجنة الصناعة بمجلس نواب العسكر بأن الصناعة والاستثمار في دولة الانقلاب تعاني مشاكل وتعقيدات كبيرة تسببت في هجرة المستثمرين ورءوس الأموال.

وقال “عامر”: إن الفائدة المرتفعة تخنق الاستثمار، وبالتالي تموت المصانع وتضعف البورصة بشكل عام، ولا بد من النظر إلى الصناعة، خاصة أن التأمينات والضرائب تحصل من المصانع، في حين أن أصحاب المهن الحرة لا يدفعون ضرائب ويحققون مكاسب كبيرة جدًّا، ولا بد أن تتحرك الحكومة بشكل إيجابي.

وكشف رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمرى برج العرب عن أن المدن الصناعية تعاني من مشكلات معقدة تهدد مسيرة الصناعة في الاستمرار، خاصة المصانع المتعثرة ماليًّا، مشددًا على أن مدينة برج العرب يوجد بها 150 مصنعا متعثرًا يجب إنقاذها.

تشريد 50 ألف عامل

بدروه، كشف عضو بجمعية مستثمري برج العرب، رفض ذكر اسمه، عن أن رئاسة وزراء الانقلاب لم تلتفت إلى شكوانا المتكررة من صعوبة استمرار العمل في المنطقة الصناعية الثانية ببرج العرب غرب الإسكندرية، واصفًا الأمر بالمهزلة في التعامل مع تلك المشاكل التي قامت بتسريح 50 ألف عامل وغلق المصانع.

وأضاف: خسائرنا بالملايين، خاصة لمصانع الصناعات الغذائية والتي بها شروط ومواصفات للمياه ومدى ملوحتها حتى يمكن استخدامها في الصناعات وإلا ستضر بالمنتج أو بالمواد الغذائية المنتجة والتي تؤثر بدورها على صحة المواطنين.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *