أخبار عاجلة
سد النهضة 2
سد النهضة 2

أثيوبيا تنشر الصور الأولى بعد الإنتهاء من الملء الثاني لسد النهضة

في تطور جديد ومفاجئ، نشرت الصفحة الرسمية لرئيس الوزراء الإثيوبي أبى أحمد صورا حديثة لـ سد النهضة عقب الانتهاء من الملء الثاني وعلّق عليها قائلا: مبروك الإنتهاء من الملء الثاني لـ سد النهضة الكبير.. إثيوبيا ستكون قوية.

جاء ذلك بعد أيام من تأكيدات إدارة سد الروصيرص السوداني أن هناك انخفاضا بنسبة 50% من المياه الواردة من النيل الأزرق المبنى عليه سد النهضة الإثيوبي، وحذرت إدارة سد الروصيرص السوداني من تعرض السد للخطر بسبب تأخر المفاوضات مع الجانب الإثيوبي بشأن سد النهضة، مشيرة إلى أنها تتجهز لمواجهة فيضانات خطيرة.

وقال ياسر عباس وزير الري والموارد المائية السوداني، في وقت سابق، إن القرار الإثيوبي بالبدء في ملء سد النهضة للعام الثاني على التوالي يشكل تهديدا للسودان.

وقال في رسالة بعث بها لنظيره الإثيوبي، بيكيلي سيليشي، إن إثيوبيا قررت ملء السد للسنة الثانية فعليا في الأسبوع الأول من شهر مايو، عندما قررت مواصلة تشييد الممر الأوسط للسد، لذلك من الواضح أنه عندما يتجاوز تدفق المياه سعة البوابتين السفليتين، فسيتم تخزين المياه إلى أن يمتلئ السد وتعبر المياه من فوقه في نهاية المطاف.

وأوضح وزير الري السوداني في رسالته لنظيره الإثيوبي أن المعلومات التي قدمتها أديس أبابا بشأن الملء للسنة الثانية ليست ذات قيمة تذكر بالنسبة للسودان الآن، بعد أن تم صنع أمر واقع أعلى سد «الروصيرص»، لافتا إلى أن السودان قد اتخذ تدابير كثيرة للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية المتوقعة للملء الثاني الأحادي لسد النهضة، ولكنها «لن تخفف إلا القليل من التداعيات السالبة على التشغيل الآمن لسدودنا الوطنية».

فيما قال الدكتور ضياء الدين القوصي مستشار وزير الري المصري السابق ورئيس قطاع التوسع الأفقي بوزارة الري الأسبق، في تصريحات تليفزيونية، إن التصريحات المصرية بخصوص سد النهضة تدل على قرب نفاد صبر المصريين، مشيرا إلى اعتقاده أن الخطوة المقبلة ستكون أكثر خشونة، ولن تكون من الخطوات الناعمة كما كانت من قبل.

وأضاف: إثيوبيا وصلت لمرحلة شديدة من التعنت والمماطلة في قضية سد النهضة وأنهم في مجلس الأمن اعتقدوا أنهم فازوا بهذه الجولة، وهم بذلك مخطئون لأن هذه الجولة لم يكن الهدف منها الحصول على قرار مجلس الأمن كما أتصور، ولكن الغرض هو تعريف العالم بما وصلت إليه المفاوضات، واتخاذ إثيوبيا قرار الملء الثاني لـ سد النهضة بشكل منفرد وعدم موافقتها على التوقيع على أي اتفاقية من أي نوع.

وتابع الدكتور ضياء القوصي أن العالم الآن على دراية بهذا الموضوع، ونقل المفاوضات مرة أخرى للاتحاد الإفريقي مهم حيث إن الاتحاد هنا سيعلم أن هذه المرة ليست كالمرات السابقة، فلابد أن يكون هناك سقف زمني للمفاوضات وإقرار لضرورة الوصول لاتفاق ملزم لجميع الأطراف .

Total Page Visits: 35 - Today Page Visits: 2

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً