الرئيسية / أخبار عاجلة / يحدث فى سجن العقرب مع معتقلي الاخوان

يحدث فى سجن العقرب مع معتقلي الاخوان

#صوت_الزنزانة

منى حداد :

اليوم فى التاسعة صباحاً فوجئنا بفتح الزيارة فى #مقبرة_العقرب لمدة ساعة واحدة فأسرعت زوجة ابنى المهندس #جهاد_الحداد و زوجة ا #محمود_البربرى للإطمئنان عليهما فى يومهما السادس من الإضراب الكلى ..
السجن كان فى حالة غير طبيعية من الإرتباك .. و كان هناك سيارة إسعاف أمام الباب الداخلى للعقرب و قد فهمت زوجة ا محمود البربرى منهم أن الإسعاف كانت معدة لنقله إلى المستشفى لتدهور حالته .. و أمر الضابط المسئول ( رتبة ) بترتيب زيارة زوجته أولا بل و طلب منها إقناعه بفك الإضراب حتى لا يضطروا لأخذه للمستشفى حيث سيتم اثبات سوء حالته الصحية بسبب الإضراب .. و مر أمامها الكرسى المتحرك فى اتجاه عنبر زوجها و لكن بعد ساعة إلا ربع عاد به المخبر خاويا و قال الضابط للزوجتين أن جهاد و محمود مضربان عن الزيارة !!
طبعا لم نعلم أى شىء عنهما .. لقد بدآ الإضراب منذ ٢٤٤فبراير الماضى و ظلا فترة طويلة على الماء فقط .. ثم تحولا إلى شرب السوائل بعد وعود إدارة السجن بتحسين الأوضاع .. و بعدها مباشرة أغلقت الزيارة منذ ٢١ أبريل الماضى و عادت الأوضاع كما كانت من تجويع و تجريد الزنازين و غلق النظارات فضلا عن المعاملة المهينة و تقليص التريض و الحرمان من العلاج .. فعاد جهاد و محمود إلى الإضراب الكلى مرة أخرى منذ ١٧ مايو الحالى ..و هناك مجموعة فى عنبر د عبد الرحمن البر( ١١ معتقل ) كانت قد بدأت اضرابها منذ ٣ مايو .. و كذلك مجموعة فى عنبر الشيخ مصطفى حمزة الذى زارته زوجته اليوم و كان فى حالة سيئة جداو قد فقد الكثير من وزنه و وجهه أصفر و لا يقوى حتى على الوقوف (مضرب منذ ٣ مايو أيضاً) ..
نحن لا نعلم ما يحدث فى العقرب .. الإضراب يتركز فى عنبرى H1,H22 و هى عنابر الإخوان حيث التضييق الشديد و الزنازين الإنفرادية .. و الأخبار عن عدد المضربين مخيف .. و حالة كثير منهم سيئة .. و لهذا فتحوا الزيارة لعدة أيام !!
ما الذى يجعل معتقل منهك صحيا أو كبير سنا و مريض يدخل فى إضراب عن الطعام رغم التجويع و عدم وجود أى بدائل أو سوائل تمده باحتياجه الأساسى من السكر أو الملح كالعصير أو اللبن لأن الكانتين ببساطة مغلق و كل شىء ممنوع !!
لقد أصبح الإضراب وسيلتهم الوحيدة للبقاء على قيد الحياة !!
أصبح #الإضراب_فرض_كفاية على معتقلى العقرب .. مالم تقم به مجموعة من المعتقلين فإن الموت جوعا و مرضا هو البديل ..
إما #الإضراب_أو_الموت ..هذا هو قانون العقرب و لهذا يسارع هذا الشباب رغم جوعه و تعبه و تردى حالته الصحية و حرمانه من رؤية أسرته و أولاده .. و عزله فى قبور مظلمة لشهور طويلة .. يسارع هؤلاء للدخول فى الإضراب مهما كانت النتائج لإنقاذ باقى المعتقلين ..
و متى قل عدد المضربين يتم منع كل وسائل الحياة عنهم مرة أخرى ..
لقد أوشك عدد كبير من المعتقلين هناك على اتمام العام الثالث لهم فى هذه القبور .. و لا رادع من دين أو عرف أو إنسانية .. و لا حول و لا قوة إلا بالله ..
على المنظمات الحقوقية و الإنسانية أن تطالب معنا بإغلاق هذه السلخانة !! فإن لم يتم ذلك فلابد من إخضاعها للتفتيش و انقاذ هؤلاء المعذبين فى قبورها ..
أنا لا أعلم حتى هل رفض جهاد و محمود الخروج للزيارة فعلا أم أنهما لم يستطيعا الخروج بسبب سوء حالتهما و خافت إدارة السجن من أن تراهم الزوجات فى هذه الحالة لتضاف هذه الجرائم إلى سجلهم الحافل !!


لن نستطيع رؤية جهاد إلا بعد ١٥٥ يوم .. و لا نتوقع استمرار فتح الزيارة لأن هناك من أبلغنا أن الزيارة سيتم غلقها الخميس .. و رغم أن العقرب فيه ما يقرب من ١٠٠٠ معتقل إلا أنهم حددوا عدد الزيارات اليومية ب٢٠ زيارة فقط .. و بنظام الحجز المسبق و لابد من وجود فرد من الأسرة للحجز حتى لأهالى المحافظات البعيدة ! !
يقيننا أن الظلم لا يدوم .. و ثقتنا فى الله بلا حدود ..هو حسبنا و نعم الوكيل ..
﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)
#أغلقوا_العقرب

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *