الرئيسية / أخبار عاجلة / كاتب صحفي يقدم 10 نصائح لإدارة صفحات «السوشيال ميديا» بنجاح

كاتب صحفي يقدم 10 نصائح لإدارة صفحات «السوشيال ميديا» بنجاح

راجي عامر :
في الفترة الحالية، أصبحت السوشيال ميديا قوة لا يستهان بها، بل وأحد دعائم نجاح أي شخص أو مشروع تجاري، بالإضافة إلى كونها الطريق الأقصر للقرّاء والمواطنين؛ نظرًا لتكلفتها البسيطة وتأثيرها في مختلف الأعمار السنية.

وفيما يلي يقدم الكاتب الصحفي، والمدرب الإعلامي المتخصص في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي، راجي عامر، عشر نصائح أساسية لكل المهتمين بإدارة تواجد ناجح عبر هذه الوسائل سواء لأنفسهم أو لعلامة تجارية أو شخصية عامة.

1- بناء خطة عمل
يجب بناء خطة للعمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهنا يُنصح بتطبيق نظام SOSTAC وهو اختصار لستة كلمات يُقصد بهم: الوضع الحالي، الهدف، الاستراتيجية، التكتيكات، الخطوات التنفيذية، سير العمل.

2- دراسة الوضع الحالي
يجب دراسة تواجد العلامة التجارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال دراسة جميع الحسابات والصفحات التي تتكلم عنها؛ من أجل الوقوف على درجة رضا العملاء عن العلامة التجارية، بالإضافة إلى ضرورة إجراء إحصائيات خاصة بصفحات العلامة التجارية نفسها لفهم مدى تجاوب الجمهور وتفاعلهم ليتم تحديد مدى جماهيرية هذه العلامة.

3- دراسة المنافسين
في هذه الخطوة يتم تحديد أقرب المنافسين للعلامة التجارية والذين يتشاركون معها في الجمهور المستهدف؛ من أجل فهم طريقة عملهم من حيث الموضوعات المنشورة، وطريقة عرض المحتوى، ووتيرة النشرة.
كما يتم وضع ملاحظات تخص الصور المستخدمة على هذه الصفحات ومدى جودتها واتباعها للهوية البصرية الملائمة للعلامة التجارية، وتستهدف هذه الخطوة فهم مدى تفوق المنافسين على العلامة التجارية المرغوب بناء تواجد لها، كما تستهدف التعرف على أي ممارسات مميزة أو أفكار يستخدمها الخصوم للوصول للجمهور للاستفادة منها.

4- تحديد الهدف
يتم تحديد الهدف من بناء تواجد عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومراعاة أن يتسم هذا الهدف بخمسة صفات أساسية، وهي الصفات التي يتم اختصارها بكلمة SMART وهي جملة تختصر خمسة كلمات بالإنجليزية تعني أن يكون الهدف: محدد، وقابل للقياس، وقابل للتحقق، وواقعي، ومرتبط بجدول زمني.
وتكمن أهمية تحديد الهدف في القدرة على بناء الاستراتيجية الملائمة لتحقيقه مع ملاحظة أن الهدف قد يكون زيادة المبيعات أو زيادة دخول المستخدمين على موقع إلكتروني يتم الترويج له كما قد يكون الهدف بناء “تمركز” لشخصية عامة باعتبارها من قادة الرأي أو الخبراء في مجال محدد، وجميع هذه الأهداف وغيرها تستلزم بناء استراتيجية محددة.

5- بناء الاستراتيجية
يقصد بها الملامح العامة لخطة الوصول للأهداف والتي سيتم تفريعها إلى تكتيكات رئيسية ليتم تنفيذها بعدها وفق جدول زمني محدد.. ويتم في الاستراتيجية تحديد الجمهور المستهدف مخاطبته أو المطلوب استقطابه من حيث النوع والفئة العمرية والمنطقة الجغرافية والمستوى الاجتماعي والاهتمامات وغيرها..
بجانب ضرورة تحديد المنصات الإعلامية أو القنوات التي سيتم استخدامها للوصول للجمهور (مثال: استخدام فيسبوك وانستغرام كمرحلة أولى ثم تطوير العمل وبناء تواجد عبر تويتر) كذلك تحديد وتيرة محددة لنشر المحتوى بجانب اختيار الطريقة الأنسب للحديث مع الجمهور والتي تعبر عن العلامة التجارية سواء كان الحديث بصيغة رسمية أو شبه رسمية أو يتسم بعدم الرسمية.

6- تحديد التكتيكات
بعد التفهم الكافي لطبيعة الجمهور الذي سيتم استهدافه، واختيار المنصات الإعلامية التي سيتم استخدامها لمخاطبته، لابد من تحديد رؤوس الموضوعات ونوعية المحتوى الذي سيتم نشره (مثال: استخدام الفيديوجراف، GIF، الرسومات البيانية، نشر لينكات من موقع إلكتروني.. إلخ).

7- خطة المحتوى
تعد هي الخطوة الأولى من الناحية التنفيذية بعد جميع الدراسات السابقة حيث يتم خلالها تحديد هدف واضح لكل نوع جديد من أنواع المحتوى سيتم نشره (مثال: الهدف من التصويتات، والأسئلة التفاعلية، والمسابقات، ونشر ألبومات الصور سيكون زيادة تفاعل الجمهور أما الهدف من نشر لينكات سيكون تحقيق زيارات للموقع.. إلخ).

8- متابعة اهتمامات الجمهور
حيث يتم تفهم اهتمامات جمهور وسائل التواصل الاجتماعي وتحديد الأحداث والموضوعات الأكثر انتشارًا بينهم والتي تمثل “ترند” بحيث يتم الحديث عنها ومحاولة ربطها بالعلامة التجارية لضمان نسبة أكبر من المتفاعلين.

9- تحديد سير العمل وتقييم الأداء
من خلال قراءة الإحصائيات التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الأخرى يتم دراسة مدى تجاوب الجمهور مع المحتوى المنشور وبالتالي الفهم الكافي لمدى تحقيقه للأهداف المرجوة ليتم عمل تعديلات إذا لزم الأمر، كما يتم تحديد مهام وتكليفات محددة لجميع أفراد فريق العمل لضمان سير العمل بشكل فعال.

10- الرصد وإدارة الأزمات
يتم القيام بالرصد بوتيرة ثابتة لمتابعة أحاديث الجمهور بشأن العلامة التجارية التي يتم بناء تواجد لها وذلك لمعرفة مدى رضاء الجمهور عنها بجانب الرد على أي مشكلات وتفنيدها فور ظهورها وقبل أن تتطور لتتحول إلى حملة للهجوم على العلامة التجارية مما يفقدها جزء من سمعتها وجمهورها.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *