الرئيسية / الرئيسية / شيخ الأقصى رائد صلاح ينهي إضرابه عن الطعام

شيخ الأقصى رائد صلاح ينهي إضرابه عن الطعام

أوقف الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948، إضرابه عن الطعام؛ استجابةً لنداء وجهته له لجنة المتابعة العربية، بعدما أدى الإضراب الذي استمر خمسة أيام رسالته الاحتجاجية.

وقال عمر خمايسة، محامي الشيخ صلاح، في تصريح صحفي بعد قليل من زيارته له مساء اليوم الخميس في سجن رامون الصهيوني، إنه نقل للشيخ الأسير رسالة من لجنة المتابعة العربية داخل أراضي 48 تناشده فيها التوقف عن الإضراب؛ لأن رسالته وصلت.

وأكد أن رسالة الشيخ صلاح في الإضراب كانت احتجاجية على أوضاع الأسرى؛ جراء التنكيل والظروف المعيشية القاسية من سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية.

وأضاف خمايسة أن الشيخ استجاب لهذا الطلب، وبالفعل أوقف إضرابه الذي بدأ الأحد الماضي.

وأشار إلى أن الشيخ لا يزال معتقلًا في زنزانة انفرادية بسجن رامون الصهيوني، ومن المقرر أن يعرض أمام المحكمة من أجل النظر في تمديد عزله ثلاثة أشهر إضافية.

من جهته، قال رئيس لجنة المتابعة العربية، محمد بركة، إنه توجه باسم اللجنة ومكوناتها إلى الشيخ رائد صلاح لينهي إضرابه الذي بدأه منذ أيام؛ لأن رسالته قد وصلت وأعلنت رفضها الإجراءات الإسرائيلية بحقه.

وأضاف “لجنة المتابعة دعت إلى التظاهر أمام المحكمة الخاصة بالشيخ رائد وضد قرار عزله، كما وتستنكر تضييقات السلطات الإسرائيلية ضد النواب العرب من القائمة المشتركة ومنعهم من زيارة الشيخ رائد صلاح وباقي الأسرى”.

وكان الشيخ رائد صلاح قد أعلن في الثالث عشر من الشهر الجاري إضرابه عن الطعام في سجن “ريمون” الاحتلالي؛ احتجاجًا على عزله في زنازين العزل الانفرادي للشهر السادس على التوالي، والتنكيل الذي يتعرض له وباقي الأسرى على أيدي سجاني الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الشيخ رائد صلاح بتاريخ 8 أيار/ مايو 2016، بعدما فرضت محكمة “إسرائيلية”، حكمًا بسجنه لمدة تسعة أشهر، بتهمة “التحريض على العنف”، خلال خطبة له يعود تاريخها إلى ما قبل 9 سنوات.

وتعود بداية القضية إلى خطبة ألقاها الشيخ صلاح في 16 فبراير/ شباط 2007، في منطقة وادي الجوز بمدينة القدس المحتلة، في أعقاب إقدام الاحتلال على هدم الجسر التاريخي المؤدي إلى “باب المغاربة” (أحد أبواب المسجد ألأقصى التي استولى عليها الاحتلال في أعقاب حرب الأيام الستة عام 1967).

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *