الرئيسية / الأسرة والطفل / شخصية الطفل ..كيف تنميها و تجعليه صاحب شخصية قوية؟

شخصية الطفل ..كيف تنميها و تجعليه صاحب شخصية قوية؟

ربما تلاحظين أن شخصية الطفل تبدأ في الظهور و النمو خاصة في سن ماقبل المدرسة، حيث أن سن من 3-55 سنوات يحمل الكثير من التغيرات لطفلك، فماذا يمكنك أن تفعلي من أجل مساعدة طفلك على التطور و التقدم النفسي و هل يجب أن تتدخلي و بأي شكل؟ تابعي معنا المقال التالي لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

 تعبير عن النفس و سيطرة على الأفعال

يبدأ الطفل في مرحلة من 3-5 سنوات في أن يصبح أكثر قدرة على التعبير عن نفسه و عن رغباته و مشاعره، إلى جانب السيطرة على أفعاله و التحكم في نفسه تدريجياً يصبح أقل اعتماداً عليك و على الكبار و أكثر اعتماداً على نفسه ، و أكثر سيطرة على مشاعره و تحقيق لرغباته بشكل واضح.

يبدأ الطفل أيضاً الشعور بالاهتمام بمن حوله و يفهم أن لكل شخص من عائلته احتياجات و مشاعر و اهتمامات خاصه به و يظهر اهتماماً بك و بوالده بشكل كبير مع الوقت و بذلك تبدأ شخصية الطفل في النمو.

 كيف يمكنك تنمية شخصية الطفل ؟

طفلك مختلف: الأطفال يكبرون بشكل مختلف عن أقرانهم حتى عن أخوتهم في نفس الأسرة لذلك من المهم أن تفهمي ذلك جيداً و لا يجب أن تقارني طفلك بأخيه أو أخته.

شجعي طفلك: اللعب يساعد على نمو الطفل بدنياً و نفسياً و عقلياً لذلك من المهم تشجيعه على اللعب خاصة في مجموعات حيث يمكنك التعامل مع الأخرين و اتخاذ قرارات و حتى القيادة أو الإبداع.

تجنبي القوالب: تذكري أن طفلك مختلف عن غيره و لا يجب أن تضعيه في قالب مشابه لوالده أو لأخ أكبر أو تتوقعي منه أن يكون نسخة عن شخص آخر.

كوني مثال: يجب أن تكونى مثالاً جيداً قدر الإمكان لطفلك فهو يتعامل معكِ و يقتدىِ بك أكثر من أي شخص في حياته الأولية.

افهمي طبيعة طفلك: تعرفي على طفلك و إمكانياته و طبيعته بشكل جيد و حاولي تنمية مواهبه و أفكاره قدر إمكانك.

اتركي الطفل يكون نفسه: لا يجب أن يكون الطفل نسخة منك ، اتركيه للتصرف على طبيعته للتعرف على الآخرين و ممارسة هواياته الخاصة في عالمه الذي يخلقه بنفسه لأن هذا يقوي من شخصية الطفل .

 هل من الأفضل التدخل لعمل تغييرات في شخصية الطفل ؟

يفضل أن يترك الطفل أن يكون نفسه بلا أى تدخل و لكن من المهم أيضاً تنمية قدراته و أفكاره بشتى الطرق، فالشخصية قد تكون ثابتة إلى حد كبير و لكن هناك دائماً متسع لمزيد من الأفكار والإمكانيات.

بدلاً من محاولة تغيير شخصية طفلك يمكنك العمل على زيادة قدراته و خبراته بشكل أفضل و قيادته إلى طرق جديدة فدورك هو التوجيه و فتح أفاق جديدة له و مساعدته و ليس تعديل شخصيتة بشكل كامل أو محاولة جعله نسخة من شخص آخر حتى و إن كان الآخر شخصاً جيداً.

 

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *