الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / خبير اقتصادي: قفزة قوية في أسعار الذهب خلال الفترة المقبلة!

خبير اقتصادي: قفزة قوية في أسعار الذهب خلال الفترة المقبلة!

نصح خبراء اقتصاد محليين ودوليين بالاستثمار في الذهب خلال الفترة المقبلة؛ متوقعين حدوث قفزة قوية في اسعار المعدن الأصفر عقب تراجعه بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية.

وقال الخبير الاقتصادي مصطفي عبد السلام ، عبر صفحته علي موقع فيسبوك: “اشتروا مزيدا من الذهب، استثمروا مزيدا من أموالكم في المعدن الأصفر، ومن يمتلك ذهبا في حيازته عليه أن يحتفظ به”، مشيرا إلى أن “التراجعات الأخيرة في الأسعار لن تستمر وفقا لتوقعات كبري بنوك الاستثمارات العالمية”.

وأشار عبد السلام الي توقع بنك أوف أمريكا ميرل لنش، اتجاه أسعار الذهب لتسجيل مكاسب على مدار العام المقبل؛ بسبب زيادة المخاوف المتعلقة باتساع عجز الموازنة الأمريكية إلى جانب التأثيرات السلبية الناجمة عن الحرب التجارية بين أمريكا والصين، حيث قال رئيس أبحاث السلع بالبنك الأمريكي فرانسيسكو بلانش في تصريحات لوكالة “بلومبرج” إن متوسط سعر الذهب يمكن أن يصل عند 1350 دولارا للأوقية في 2019؛ حيث إن الإصلاحات الضريبية تعمق تدهور التوازن المالي في الولايات المتحدة.

من جانبه قال بنك “يو بي اس” السويري لعملاق، في تقريره الشهري الموجه لعملائه من كبار المستثمرين، إن “التوقعات بالنسبة إلى الذهب ما زالت إيجابية، حيث نشك في استمرارية الضغوط البيعية”.

فيما نصح مارك هايفيلي، مسؤول الاستثمار في إدارة الثروات بالبنك، المهتمين بالاستثمارات طويلة الأمد أن يحتفظوا بما في حوزتهم من الذهب، على أن يعملوا على الإضافة إليه كلما اقترب سعر الأونصة من المستويات الدنيا التي تحققت في الفترة القصيرة الماضية، ورغم تأكيد هايفيلي النظرة الإيجابية للمعادن عموما خلال فترة 6 – 12 شهرا القادمة، إلا أنه لم يخف قلقه من استمرار النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والدول الأخرى، وعلى رأسها الصين، والتي أدت إلى إضعاف عملات العديد من الأسواق الناشئة أمام الدولار.

ورأى تود بوبا هورويتز، خبير أسواق المال والعملات والسلع، أن الذهب لديه فرصة قوية للخروج من النطاق الضيق الذي انحصر فيه خلال الفترة الماضية، ورجح أن يكون الخروج منه إلى مستويات أعلى، وتوقع هورويتز أن تشهد أسواق الأسهم الأميركية موجات بيع كبيرة خلال الفترة المقبلة، وأن تتحول الأموال إلى ملاذ الذهب الآمن حتى مع ارتفاع أسعار الفائدة في مثل هذه الظروف.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *