الرئيسية / أخبار عاجلة / أوهام «تحسين صورة مصر فى الخارج»
4f7f0754-b741-4e3e-b359-b0f027d86cc3

أوهام «تحسين صورة مصر فى الخارج»

محمد المنشاوي : (كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن)
أوهام «تحسين صورة مصر فى الخارج»لا يتوقف الحديث عن ضرورة تحسين صورة مصر فى الخارج، وحتمية مواجهة المغالطات المنتشرة على صفحات وشاشات الإعلام الغربى، وانتهاء بالترويج السياحى والاقتصادى والاستثمارى لمصر. ذكر البعض تأسيسا جديدا لمحطة تليفزيونية عالمية تخرج بالإنجليزية، وآخرون تحدثوا عن موقع إخبارى إلكترونى باللغة الإنجليزية يقدم كذلك صحافة محترمة ومحترفة راقية تجذب القراء وتملأ
«الفراغ فى تقديم أخبار مصر الصحيحة على الساحة الدولية».
ويعتقد أنصار هذه الدعوات أن معضلة تحسين صورة مصر فى الخارج تنبثق من غياب آليات عرض الأخبار المصرية بصورة إيجابية للعالم، وأن هناك فجوة يجب أن يردمها الإعلام الحكومى المصرى كى ينال رضاء الرأى العام العالمى.
إلا أن هذه الأصوات تدرك فى أغلبها أن كل ما يتم من نقاش حول هذه النقاط هو للاستهلاك المحلى لا أكثر، وربما رغبة فى إرضاء جهات حكومية قد لا يدرك القائمون عليها تعقيدات مشهد الاعلام العالمى وكيفية صناعة الأخبار وعرضها، والأهم علاقة القائمين عليها بدوائر الحكم خاصة فى الولايات المتحدة.
ويحرك نشر مقالات على صفحات الجرائد المهمة مثل نيويورك تايمز أو واشنطن بوست تنتقد ممارسات النظام المصرى فيما يتعلق بالحريات والحقوق المدنية ملف «تحسين صورة مصر بالخارج» بصورة أصبحت روتينية وتسبب الملل من تكرار الكلمات والمصطلحات والتى لم تتغير منذ عهد الرئيس السابق حسنى مبارك.
*
لن تنجح أى من هذه المبادرات أو المقترحات لسبب بسيط وهو أنها تخلق ميتة وجثة هامدة، ليس بسبب هوية القائمين عليها، لكن بالأساس لغياب منطق حرية النشر وقيود الرقيب الفعلى أو الذاتى على هذه المبادرات. هل تجرؤ هذه المبادرات المنتظرة على التمتع بما تتمتع به مواقع مثل «مدى مصر» والذى يتم متابعة أغلب ما يتم نشره من دوائر الاعلام والسياسة الأمريكية المهتمة بالشأن المصرى. هل تستطيع مواقع الصحف المصرية المتحدثة الانجليزية أو التليفزيون الحكومى المتحدث بالإنجليزية التعرض لموضوعات تتناول أخبارا وقضايا حساسة فى مصر مثل صفقات استحواذ وإدارة وسائل إعلام بصور مباشرة وغير مباشرة، والتعرض لمصادر التمويل وطبيعة الملكية. هل ستحاول هذه المواقع المستحدثة الوصول لمناطق شمال سيناء لعرض نتائج وطبيعة الحرب على الجماعات الإرهابية هناك. هذه هى نوعية الأخبار التى تحظى باهتمام من القارئ والسياسى فى الغرب لما تعكسه من تطورات سياسية واقتصادية مهمة بخصوص مصر ومسارها ومستقبلها.
لا ينقص الحكومة المصرية الموارد المالية لتحسين صورتها فى الخارج، ففى واشنطن فقط تنفق القاهرة ما يقرب من 240 ألف جنية يوميا أو ما يزيد عن 13 ألف دولار يوميا على جهود تحسين الصورة من خلال تعاقدات على الأقل مع ثلاث شركات لوبى وعلاقات عامة. وتنص القوانين الأمريكية على ضرورة نشر صور هذا التعاقدات وعرض طبيعة الأنشطة التى تقوم بها تلك الشركات. فهل سيتعرض الإعلام الحكومى الجديد لنقاش جاد حول هذه التعاقدات والهدف منها وكيفية تمويلها، والأهم كيفية قياس كفاءة الأداء لهذه الشركات؟!!.
*

وبعيدا عن جهود التحدث الإعلامى للغرب وأمريكا تحديدا، تشتمل جهود تحسين الصورة فى الولايات المتحدة مبادرتين لهما مردود سلبى شديد السوء. أولهما يتمثل فى الوفود الاعلامية والشعبية المصاحبة لزيارة الرئيس المصرى سواء تلك القادمة لواشنطن أو لنيويورك. هذه الوفود تتحدث بالعربية وللداخل المصرى من الولايات المتحدة، وبلا أى مردود على الداخل الأمريكى، وناهيك عن ارتفاع التكلفة وغياب الشفافية عن جهات التمويل والاشراف والترتيب لمثل هذه الفعاليات. ثانى هذه المبادرات السلبية ما يطلق عليه «الدبلوماسية البرلمانية» والتى تكون فى صورة زيارة لوفود برلمانية مصرية لواشنطن. وتكون النتائج كذلك شديدة السلبية، فأغلب الحضور لا يعرفون تفاصيل صنع السياسة المصرية بدقة سواء فى جانبها الداخلى أو الخارجى بسبب طبيعة النظام الرئاسى المصرى الذى تهيمن عليه السلطة التنفيذية. وخلال جلسات مغلقة مع الزائرين من مصر يتم طرح أسئلة جادة من خبراء الشأن المصرى فى واشنطن، وتكون الإجابات متوقعة لا تأتى بجديد مقنع أو مبرر. وتركز الإجابات على جمل تقليدية غير ذات معنى مثل الاستقلالية التامة للقضاء المصرى وعلى عدم التدخل الحكومى فى شئونه، وتوافر جميع إجراءات التقاضى للمواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الدينية، وأن أى انتهاكات أمنية لحقوق الإنسان ما هى إلا حالات فردية استثنائية يتعامل معها مكتب المدعى العام. كذلك يتم تذكير الحضور الأمريكى كثيرا بمبدأ الفصل بين السلطات المتبع فى مصر وعدم تدخل السلطة التنفيذية فى الشئون البرلمانية أو القضائية.
***

لا يمكن تحسين الصورة إلا بطرق طبيعية غير مصطنعة، صحيح أن الصورة الذهنية هى فن وصناعة يلعب فيهما الإعلام والاتصال المباشر ووسائل التواصل الاجتماعى أدوارا مهمة، إلا أنه مهما بلغت قوة هذه الوسائل فإنها تقف عاجزة عن عرض صورة مغايرة للواقع. صورة مصر بالنسبة لشعوب وساسة العالم ارتفعت للسماء أثناء أيام ثورة 25 يناير بدون أى تخطيط أو استراتيجيات. جهود تحسين الصورة لم ولن تنجح طالما كان الواقع مغايرا. ويعكس الحماس لعمليات التجميل المختلفة غيابا لأى فهم موضوعى لطبيعة وديناميكيات التفاعل وتوازنات القوة فى المجتمعات الغربية والأمريكية. إلا أن تفسير غياب الفهم قد يكون مقبولا ممن هم غرباء على العاصمة الأمريكية. إلا أن الأمر يثير التساؤل عندما يتعلق الأمر بمن يعرفون واشنطن جيدا، ويدركون أن مردود هذه المبادرات والنفقات ليس له أى قيمة حقيقية.

عن نافذه دمياط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *